Friday, August 21, 2009

Statuette of the God Cupid




A bronze statuette of Cupid, the Roman god of love, called Eros by the Greeks, depicts the god as a child of seven years old with two wings. This statuette has lost a wing and part of one foot.

He is sometimes shown carrying a quiver of sharp arrows. Sometimes he is blind, as love is blind, and does not see the faults of the beloved person. Ancient poets wrote a lot about love in their poems. The worship of Cupid was often related to the worship of his mother Venus (Aphrodite).

Dimensions:  Height 9.2 cm




5 comments:

Sharm said...

first time to know this information

thank you ..

شهد الكلمات said...

عرض طيب و اليك المزيد

كيوبيد كان بيظهر في الفن في بعض الاحيان النادرة في صورة شاب جميل بس الاغلب كان طفل باجنحة زي ما وصفت

اما اسطورت حبه بقي

فظهرت بسيخي ابنة احد الملوك و كانت من اجمل الجاميلات لدرجة انها كانت بتنافس افرديتي في جمالها و ده ولد غيرة في قلب افرديتي او فينوس
قطلبت من ابنها انه يخليها تحب اوحش راجل على وجه الارض
و فعلا راح و حضر سهمه لكنه وجدها شديدة الجمال فالسهم جرحه هو و وقع في غرامها و ماقدرش ياذيها
و لما اتجوزت اخوتها الاتنين و هي لا والدها استطلع النبوءات و كانت النبوءة بتوصي انها تروح على احد الجبال و هناك هاخدها زوجها
و فعلا راحت هناك و اله الرياح نقلها لقصر كبير و جميل
و كان زوجها غير مرئ كان بيزورها بالليل و يمشي في الفجر
و حبته لكن اخوتها غاروا من القصر اللي عايشة فيه و بدءوا يخوفوها من جوزها و انه وحش و هايقتلها و نصحوها انها تقتله
خافت البنوتة و انتهزت في ليلة انه نايم و جابت شامعة عشان تشوفه و اكتشفت انه كيوبيد اله الحب و لجل حظها نزلت نقطة من الشمع سخنة عليه صحته و اكتشف انها عرفته و غضب و زعل و ساب لها البيت و طفش
و هي فضلت تبكي عشان يرجع
و لما امه عرفت اللي عمله غضبت عليه و بسيخي حاولت ترجعه تاني
فالست فينوس طلبت منها انها تنزل لعالم الموتي عشان تجيب منها صندوق الصبا و الجمال اللي يفتحوه تتحول من كركوبة لبنوتة المهم نزلت الست بسيخي تحت الارض و جابت الصندوق و في السكة اغراها انها تفتحه عشان ترجع جمية زي زمان بعد ما شاهدته من صعوبات في رحلتها تحت الارض عشان تجيب الصندوق
قالت ترجع موزة لجوزها
المهم فتحته و كانت الخدعة انه خرج اله النوم و ونامت الغلبانة في الحال
شافها اسم النبي حارسة سي كيوبيد و هي في الحالة دي صعبت عليه و نزلت انقذها و صارع اله النوع و لما صحيت رجعوا لبعض تاني

و هكذا التقي الحب اذكريني
هههههههههههههههه
بس يا سيدي

تحياتي

شبــ اون لاين ـــاب said...

الرجاء الدخول علينا


...


و اتمنى تحديد موقفك من القضيه

رابطة هويتي اسلامية said...

السلام عليكم

كل عام وانتم بخير والى الله اقرب

نتمنى زيارتكم لنا فى الرابطه مع تحليل شامل لما حدث بين مصر والجزائر

فى انتظارك رايك يهمنا

romansy said...

كل عام والمسلمين فى مصر والعالم الاسلامى بكل خير ومحبة وسلام لكل الانام

عيد اضحى سعيد

اعاده الله على الجميع بالامن والاستقرار

والسرور والتسامح